إفتتاح مركز عيناتا الثقافي وقصيده الشاعر الدكتور عبد الكريم قبلان 19/4/2013


افتتاح مركز عيناتا الثقافي والاجتماعي والرياضي

  

السبت الواقع فيه : 15-5 –2010

  

  لقد قدم هذا الاحتفال المبارك الأخ الأستاذ أحمد أمين إبراهيم وفق البرنامج الآتي :

  

أولاً: قرآن كريم بتلاوة الحاج عصام خزعل .     

  

ثانياً : النشيد الوطني اللبناني .

  

ثالثاً : كلمة مموِّل المشروع : الاتحاد الأوروبي ، ممثلا ً بصندوق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مجلس الإنماء والإعمار ألقتها الأخت ديما خليل صادر .

  

رابعاً : كلمة مسؤول العلاقات العامة في حزب الله – المنطقة الأولى –فضيلة الشيخ أحمد مراد .

  

خامساً : قصيدة من وحي المناسبة للشاعر الدكتور عبد الكريم قبلان .

  

سادساً : كلمة رئيس بلدية عيناتا الحاج عباس خنافر .

  

سابعاً : افتتاح المركز مختتماً بحفل كوكتيل ...

  

  وإليكم نص قصيدة الشاعر الدكتور عبد الكريم قبلان الذي مهّد لها – بعدالسلام والصلاة على محمد وآل محمد – بكلمة جاء فيها :

  

فضيلة الشيخ الموقر ، الأخت الفاضلة ديما ،الأخوات والأخوة الأعزاء ، السلام عليكم جميعاً ، وبعد ،

  

  عشية عيد التحرير بل عشية انتخابات الهيئات البلدية والاختيارية ، لا بد لي من توجيه الشكر لرئيس بلدية عيناثا وجميع أعضاء المجلس البلدي  والممولين والمنفذين لهذا المشروع  على إنجازهم الحضاري الرائع  هذا، وعلى الثقة الكبرى التي اولوني إياها ، للتكلم في هذا المهرجان الافتتاحي الثقافي والاجتماعي ، مهنئاً عيناتا بل المنطقة بأسرها بهذا الصرح الخالد ، راجياً المزيد من النجاح والتألق والتضحية والعطاء والتفاهم والتنافس في سبيل إنماء عيناتا وغيرها من قرانا الصامدة الواعدة ... 

  

  بدأتُ قصيدتي ، أيها الأخوة والآخوات ، بثلاثة أبيات غزلية ، ترطيباً للآجواء ، ومن ثم اتبعت ما يعرف بحسن التخلص إلى الموضوع الأساس  ... والقصيدة على وزن  بحر الكامل ( متفاعلن ست مرات ، من جوازاتها مستفعلن) وهي بعنوان :

 

 

هو مركزٌ تعتزُّ عيناثا بهِ 

 

  
                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                 
  

 سمراءُ, ما وردٌ حلتْ أجناسُهُ
   
  

  
  

 

  
  

يوماً   بأضوعَ منك عطراً آسُهُ
   
  

  
  

قلبي   المتيَّمُ ما التقى بكِ مرّةً
   
  

  
  

 

  
  

إلا    وقد  فُتنتْ  بفيـكِ     حواسُـهُ
   
  

  
  

فلِمَ   الصدودُ؟ لِمَ السدودُ منيعةٌ
   
  

  
  

 

  
  

والعاشق   المودودُ, أين حماسُهُ؟ 
   
  

  
  

إني   أحبُّك ِحبّ "عيناثا" التي
   
  

  
  

 

  
  

تزهو   بمركزها الشموخ أساسُهُ 
   
  

  
  

هو   مـركز تعـتزّ عـيناثا  بـه
   
  

  
  

 

  
  

رمزُ   الصمود, وكالعرين كِناسُهُ
   
  

  
  

هو   مركز إبداعُه  بلْ  باعُـهُ
   
  

  
  

 

  
  

ويراعُه  ثـــرّ    كمـا  قرطـاسُـه ُ
   
  

  
  

يعلو   بعيناثا الجنوب  جبينُـهُ
   
  

  
  

 

  
  

وتميسُ   في كـلِّ الـدنى أغراسُه ُ
   
  

  
  

باسْم   الثقافة والتضامن والهدى
   
  

  
  

 

  
  

وتواصل   الأجيال يسطع ُماسُـه ُ
   
  

  
  

بُشْراك   ِ, عيناثا, به وبوهـْجهِ
   
  

  
  

 

  
  

صرْحا   ً تشعشعُ  فـذّةً  أقبـاسُــهُ 
   
  

  
  

  حيِّ افتتاح مقرّنا هذا, وقُمْ
   
   
  

  
  

 

  
  

غرّدْ   بنصر ٍ قـد علتْ أقـواسُهُ 
   
   
  

  
  

 نصرٌ من الجبّار حلّ مؤزّراً
   
  

  
  

 

  
  

جذلت   ْعنادلُ  روضـه ِوأنـاسُه ُ
   
  

  
  

 وصقورُنا لما تزل ْ حـوّامةً
   
  

  
  

 

  
  

تُدمي   العدوَّ وقد طغى أنجاسُه ُ
   
  

  
  

 حتّى تهشّم  ثـمّ  ولّى  مدْبراً
   
  

  
  

 

  
  

مقطوعة,   مـلفوظة  أنفـاسُـه ُ
   
  

  
  

 وإذا بقادته الكواسر كالدُّمى
   
  

  
  

 

  
  

وإذا  بـمـركافـاته   أرمـاسُــهُ
   
  

  
  

 ومربَّع التحرير يشهدُ نحْرَهُ
   
  

  
  

 

  
  

بلْ   دحْـره ُمخلوعة ًأضراسُـه ُ 
   
  

  
  

 تمُّوزُ لقّـنـه الفَـرار مــؤبّدا
   
  

  
  

 

  
  

ولئن   ْأعاد الغزْوَ حُطِّّـم َ راسُهُ 
   
  

  
  

 هو مركز شادته أوروبا هنا
   
  

  
  

 

  
  

تمحو   أذى أرجـاسها  أقداسـُهُ  
   
  

  
  

 وبعزْم أفذاذٍ كرام ٍقد عــلتْ
   
  

  
  

 

  
  

أركانُه,  وقد ِانتشى  جُـوّاسُـه ُ
   
  

  
  

 لبّــى    نــدا  أبنـائه  لبـنائــه
   
  

  
  

 

  
  

أهْلُ   الحمـيّة, فلْيمُـت ْ نخـّاسُـه ُ
   
  

  
  

 والمجلسُ البلدي ُّ شمّر ،مصلحاً،
   
  

  
  

 

  
  

عن   ساعدَيْه, وأُسرِجتْ أفراسُهُ 
   
  

  
  

 برئيسه وبكل ّعضوٍ فاعــلٍ
   
  

  
  

 

  
  

يزهو,   ورأبُ الصدعِ طاب مراسُهُ
   
  

  
  

 أوَكيف لا يعلو البناءُ بعهدهِ
   
  

  
  


   
  

  
  

وصمـودُنا  بجنوبنا    مـقيـاسُه ُ ؟
   
  

  
  

وبه   الشجاعة والوداعة والنهى
   
  

  
  


   
  

  
  

والأريحيّة,   مرهـف ٌإحساسـُـه ُ
   
  

  
  

 وتراه    منـدفـعا  نـقـيا  مـؤمنا
   
  

  
  


   
   
  

  
  

ومضحِّيا,  ورصيدُه    إيناسـُـه ُ
   
  

  
  

هوذا   الذي أعلى شواهقَ صرحِنا
   
  

  
  


   
  

  
  

سلمَتْ   يدا الباني وضُوعفَ باسُهُ 
   
  

  
  

ذا   مركز باسْم ِالمحبة شامخٌ
   
  

  
  


   
   
  

  
  

أهل   ُالمُروءة والكرامة  ناسُــهُ 
   
  

  
  

هو   مركز حَلَمَتْ به جمـعيّةٌ
   
  

  
  


   
   
  

  
  

ورعـاهُ    نادٍ  ساطعٌ     نبـراسُــه ُ 
   
  

  
  

يأتجُّ    في الآفاق وهْجُ  سنائهِ
   
  

  
  


   
   
  

  
  

ويضوع   ُ عطرا ًحالما ًإيراسُـه ُ
   
  

  
  

كم   ْ ندوةٍ موعودة ٍ مرصودةٍ
   
  

  
  


   
   
  

  
  

تُـنْبيك   عن أصدائها أجـراسُـهُ!  
   
  

  
  

وغِـراسُه   ُ من هم؟ وهل ْإلاّكمُ
   
  

  
  


   
   
  

  
  

أنتم   ْ وأبـطال الفداء ِغـِراسـُـهُ؟ 
   
  

  
  

وبُناتُه   ُ أنتمْ, ومَن ْحُـرّاسُهُ؟
   
  

  
  


   
  

  
  

مَن   ْغيركمْ, طوبى لكمْ, حراسُهُ ؟ 
   
  

  
  

لا   زالت ِالخدمات ُ في جنباتهِ
   
  

  
  


   
  

  
  

تتْرَى,   وينعم ُ بالهنا  جُلاّسُه ُ !
   
  

  
  

لا   زالتِ الأجيال ُهانـئةً بــهِ
   
  

  
  

 

  
  

ولـيحْي   َ أصفرُ عودهِ  ويبـاسُـه ُ!
   
  

  
  

ولْــتزهُ    عيناثا  بـه سبـاقــةً
   
  

  
  

 

  
  

ولتأتلق   ْ وهّـــاجةً  أعراسُـهُ!! 
   
  

  
  

كأس   المـؤرّخ إن تأنّى بلْسـمٌ
   
  

  
  

 

  
  

ومزوّر   التـاريخ  سُـمّ  كاسُهُ 
   
  

  
  

وإذا   المؤرّخ لم يكن ذا فطنةٍ
   
  

  
  

 

  
  

ودراية   ٍ أولى  بـه  ديـمـاسُـهُ 
   
  

  
  

شرَف   ُ المؤرّخ دقــة ًوأمـانةً
   
  

  
  

 

  
  

إذما   هما فـُقـِدا سـرى نسناسُـهُ 
   
  

  
  

أقْبِحْ    بـكل  مـؤلّف ٍ مـتطــفّلٍ
   
  

  
  

 

  
  

متسرعٍ    قد طـوّلـتْ أمـراسُـهُ!   
   
  

  
  

هو   في سبيل تكسُّب ٍأو شهرةٍ
   
  

  
  

 

  
  

ماانفكّ   ينطِقُ عن هوىً كراسُهُ 
   
  

  
  

وإذا   الوساوس فـظّة ٌ تـنتـابهُ
   
  

  
  

 

  
  

ودم   ُالمـزوّر فائـرٌ وسـواســُـه ُ  
   
  

  
  

ما   همّه ُإلا الفلوس, لذا خوى
   
  

  
  

 

  
  

فكراً,   وساحت ْ تجتدي أكياسُهُ  
   
  

  
  

كشْكولُهُ   لا نفعَ منه اذِ اختفى
   
  

  
  

 

  
  

توثيقُه,   ولــذا طـفا  إفـلاسـُـه ُ
   
  

  
  

كمْ   من مغالطَ  َفادحاتٍ قد حوى
   
  

  
  

 

  
  

والنقص   لا  بلِِ الانتقاصُ لباسُهُ! 
   
  

  
  

والشِّعر   فيه مـجهّـل ٌ مـن قاله
   
  

  
  

 

  
  

بئس    المـؤرخ ُ كيــدُه  ونُعاسُهُ!    
   
  

  
  

والشِّعر   مرّغ بالشعير بحبره
   
  

  
  

 

  
  

وسطوره    حتى طغى خنّاسُه ُ
   
  

  
  

فوضى   وتلفيقٌ وتلـزيق ٌمعاً
   
  

  
  

 

  
  

من   دون تحقيق ٍ, وطُولى فاسُه ُ 
   
  

  
  

هو   مِسْخ جـانٍ عامدٍ  مـتعمدٍ
   
  

  
  

 

  
  

هو   إرْخ عانٍ زائفٍ قسطاسُهُ 
   
  

  
  

هو   طمْس ُأفكارٍ وأشعارٍ أبتْ
   
  

  
  

 

  
  

خطفاً   يقـلّ نظـيرُهُ وجـناسُـه ُ
   
  

  
  

تاريخ   عيناثا المصفّى, أينه؟
   
  

  
  

 

  
  

بل   أين مِنْ يَرْبوعِهِ فِرناسُهُ؟